Legal Informatics Center
Home |
Contacts |
Int. Relations |
Bookmark |
Webmail
ع
|En
|Fr





Newsletter

Exams
Entrance Exams for the Academic Year 2018-2019 to the different faculties of the Lebanese University.
Support - IT 
You may download several Freeware Softwares from this section.
+ Details
9/3/2019 - ندوة عن الانهيار وشروط النهوض. أيوب: لنفكر بأساليب ناجعة تنقذ مجتمعنا

 

افتتح الرئيس أمين الجميل ندوة "الانهيار الإجتماعي والسياسي في لبنان وشروط النهوض"، التي نظمها "بيت المستقبل" بالتعاون مع الجامعة اللبنانية في كلية العلوم الإجتماعية - الرابية، وتحدث فيها كل من رئيس الجامعة البروفسور فؤاد ايوب، ومديرة الكلية الدكتورة منى رحمة، وحضرها النائبان السابقان احمد فتفت وباسم الشاب، عميد كلية الإعلام الدكتور جورج صدقة، عميدة معهد العلوم الإجتماعية البروفسورة مارلين حيدر وعدد من العمداء والمديرين والإساتذة والطلاب.

 

بداية النشيد الوطني، فنشيد الجامعة اللبنانية.

 

ثم ألقى الجميل كلمة قال فيها: "ان التربية والعائلة والحوكمة الرشيدة هي الأساس لانتشال لبنان مما يتخبط فيه. وعندما تتداعى أسس البيت تنهار جدرانه، وعندما تتداعى الأسس التي قام عليها الوطن تتشظى معها الدولة وتنهار بكل مقوماتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية. فهل من المبالغة وصف المرحلة التي نعيشها بالانهيار؟ ولكن انا لا احب كلمة انهيار، بل افضل الانكماش، وهو الأصح".

وأكد أن "القصد ليس المزيد من الإحباط والتراجع بقدر ما هو الحض على التبصر بأحوالنا، في وقت باتت فيه السياسة تطغى على أمور أخرى قد تكون أكثر أهمية وأشد تأثيرا على حال البلاد والعباد".

وسأل: "أي مكان أفضل من الجامعة اللبنانية لمحاولة الإلمام بمشاكلنا وقراءتها قراءة موضوعية بهدف إيجاد الأطر الصحيحة لمعالجتها؟ في الواقع، ليس مستغربا بعد سنوات طويلة من النزاعات والحروب والاحتلالات والاغتيالات والفراغات السياسية التي وسمت أكثر من نصف قرن من تاريخ لبنان الحديث، أن يصاب الاجتماع اللبناني بأكثر من علة ووهن. فالعلاقة بين السياسة والاجتماع هي علاقة تفاعلية، إذا وهنت الأولى وهن الثاني، وكلما كانت الأولى متماسكة ورشيدة كان الثاني متماسكا ورشيدا".

ورأى أن "اضطراب السياسة أصاب أول ما اصاب خلية المجتمع الأولى والأساس في تماسكه، العائلة. وفي اعتقادنا أن اهتزاز العائلة طال المجتمع برمته، فبدأنا نشعر بهشاشته، أو أقله أن وضعه معتل وغير صحي. إضافة إلى تأثيرات الأحوال السياسية والأمنية، جاءت وسائل التواصل الاجتماعي لتضغضع العائلة أكثر وتزيد من خلل المجتمع اللبناني. لا أنكر بقولي هذا إيجابيات التكنولوجيا الحديثة وفوائدها الجمة، إنما أيضا لا بد من التنبه لدورها السلبي في إضعاف تماسك العائلة، والعائلة لا سيما في مجتمعات على غرار لبنان لا تزال هي أساس الاجتماع ولبنته الأولى".

وتابع: "لا يسقط من حساباتنا في هذا السياق دور التربية في بناء التماسك الاجتماعي، وبالتالي تدعيم التماسك الوطني. وللأسف، لا بد لنا من الاعتراف أنه وسط الأمواج والأنواء التي تعصف بالبلاد منذ سنوات، انصب اهتمامنا على السياسة والأمن والأحوال المعيشية وأهملنا التربية. وجاءت عواقب هذا الإهمال وخيمة طالت العقول والنفوس، وباتت الأجيال الصاعدة تقرأ في كتب مختلفة تعزز الانتماءات الفرعية والعصبيات الضيقة على حساب الانتماء الوطني الجامع. فظهرت شقوق عميقة في المجتمع لا أبالغ إذ أقول أنها تهدد وحدة الكيان ووحدة الوطن".

وقال: "سياج الوطن سلسلة من الحلقات المتماسكة إذا ضعفت واحدة منها أثرت على سائر الحلقات. إذا تضعضعت السياسة اهتز الاقتصاد، وإذا اهتز الاقتصاد وهن الاجتماع. ووسط هذا الضعف وذاك الاهتزاز والوهن، تتداعى التربية والصحة وسائر الخدمات. من هنا يبرز دور الحوكمة الرشيدة التي دونها لا سبيل إلى الخروج من النفق الذي نمر به منذ سنوات حتى بتنا مثل أعمى يقود أعمى ويقعان معا في حفرة".

وأكد "مرة جديدة دور الجامعة الوطنية في تصويب الأمور، وأهمية العلاقة بين الجامعة ومراكز البحوث التي ينبغي أن تكون تبادلية في الاتجاهين، حيث أن الطلبة الجامعيين يشاركون في أنشطة مراكز البحوث كما مراكز البحوث تستفيد من الخبرات والكفاءات الجامعية".

وأمل "أن تضيء هذه المساحة من النقاش شمعة في الظلمة التي تحيط بنا، وتفتح الباب أمام حلقات وأنشطة مستمرة بين "بيت المستقبل" و"الجامعة اللبنانية".

 

رحمة

واعتبرت رحمة في كلمتها أن "مهمة العلوم الاجتماعية تشخيص مشاكل المجتمع واقتراح الحلول". ورأت أن "انهيار المجتمعات يبدأ عندما تضحى بحرياتها فتنهار مؤسساتها السياسية والاجتماعية والتربوية. والحرية مرتبطة بالقيم، وكلما كانت قناعة الانسان بقيمه عميقة كان أكثر انفتاحا لقبول قيم الأخرين. وإن تعميم الأخلاق لا يفرض على الآخرين بل يناقش معهم. السعي الأخلاقي هو الاهتمام بالآخر، فلا يمكن لأحدنا احترام نفسه اذا لم يكن يحترم الآخر ضمن منظومة اجتماعية عادلة".

 

أيوب

وألقى أيوب كلمة قال فيها إن "هذا اللقاء لقاء علمي مهم في بعده الوطني، إذ انه يجب ان نتطلع الى قراءة مشاكلنا الاجتماعية والاقتصادية بعين الباحث الذي يسعى لمستقبل أفضل. لا أبالغ في القول إن انتقاء مصطلح الانهيار صحيح ودقيق لأنه يعبر عن الواقع، فالوضع قد وصل الى ما لا يبشر بالخير اذا لم نبادر الى رأب الصدع والتصويب. وكلنا يعرف ان لبنان، إن استمر بتنظيمه البيروقراطي المشظى طائفيا وطبقيا ومناطقيا لقبائل سياسية ومذهبية، تتناحر فيه على السلطة، فإن الفساد بأشكاله وتنوعاته سيستمر استشراء في اتجاه الانهيار العام".

وأضاف: "إن تنامي الحديث عن الفساد حتى من رجال السلطة ينبئنا بمدى تعاظمه، حتى وصلنا الى تحسسه في حياتنا اليومية، وهذا أمر يخيف الجميع لأننا تخطينا فساد الاشخاص ووصلنا الى مرحلة تأصيل ثقافة الفساد".

ورأى أن "تفشي الظواهر السلبية في المجتمع وسياسة اللامبالاة من المعنيين في ظل تعاظم الفساد والمفسدين وفي غياب المعالجات الفعلية بما بات يهدد بنانا الأساسية وصولا الى منظومة القيم الأخلاقية والثقافية، لذلك لا بد من رفع الصوت من أهل الاختصاس الذين تحوي جامعتنا الكثير منهم، وفي هذه المناسبة نقر بدينامية معهد العلوم الإجتماعية الذي يفعل طاقته المعرفية والتقنية في خدمة بيئته ووطنه، كما يسعدني ان يشاركنا اليوم مسؤولون سياسيون لنفكر عمليا في الأساليب الناجعة لعمل إنقاذي ينقذ مجتمعنا".

وعبر عن سعادته "للشراكات التي تبنى بين الجامعة ممثلة بمعهد العلوم الإجتماعية ومراكز ثقافية وبحثية تتقاطع همومها معنا في خدمة الوطن، وأعني شراكتنا مع بيت المستقبل"، آملا "أن تستمر وتتوطد مذكرة التفاهم لتصبح ممأسسة ومستدامة".

وعبر أيوب اخيرا عن إيمانه "بقدرة الشعب اللبناني على اعادة بناء ذاته وبناء الوطن الذي نحلم باستقرار العيش فيه، فالنهوض لا بد آت".

 

الجلسة الأولى

التأمت الجلسة الأولى تحت عنوان "انهيار السياسة وسبل النهوض" وادارها الدكتور فادي الأحمر بمشاركة فتفت والشاب والكاتب نصري الصايغ.

واعتبر فتفت ان "الانهيار كلمة صائبة للتعبير عما آلت اليه الاوضاع في البلاد مقارنة بما كانت عليه حتى إبان الحرب الأهلية، حين كان الوضع أفضل".

وقال: "لبنان شهد حربا اهلية، والمصالحة الوطنية لم تجر فيه كما لم تجر مصارحة وطنية لاعادة العلاقات الاجتماعية السليمة". واعتبر أن "الخروج من المأزق يستلزم طرح المواضيع بجرأة بعيدا عن اي هواجس ومخاوف".

أما الشاب فاعتبر أن "لبنان لا يقوم إلا على الحرية، وانه يعاني مشاكل عدة أولاها مشكلة الهوية وثانيتها عدم المشاركة، ولبنان بلد ديموقراطي في محيط أنظمته شمولية".

واعتبر أن "الطرف الذي شد لبنان الى محور الشرق انتصر، لكن المشكلة ان هذا الطرف لا يؤمن بلبنان ولا بالحريات ولا بالنظام البرلماني والديموقراطي". وقال: "لا حل إلا بصيغة برلمانية ديموقراطية تؤمن بالحريات، وإلا سننزلق الى أنظمة شمولية".

ورأى الصايغ أن "لبنان منذ ولادته أعطي للطوائف". وقال: "إن لبنان قبل الطائف كان يعطي الطوائف حقوقها وليس المواطنين. بعد الطائف لم تعد الدولة الحاضنة للطوائف، بل الطوائف هي الحاضنة للدولة، فضعفت الى درجة لم تعد قادرة على الوقوف على قديمها. أما الطوائف فقوية جدا، وكلما اشتدت سواعد الطوائف ازداد الانهيار".

وختم بأن "اتفاق الطائف هو المعبر الوحيد للوصول الى الدولة المدنية".

بدوره رأى الجميل أن "البلد لم ينهر، فهناك انكماش وليس انهيارا. والميثاق في لبنان ايجابي، وعلينا رؤية النصف الملآن من الكأس والنظر الى لبنان بإيجابية".

ودعا الشباب الى "تحمل مسؤوليته وأداء دور أساسي في التغيير والتطور وتحقيق التطلعات".

 

الجلسة الثانية

التأمت الجلسة الثانية تحت عنوان: "التدهور الاجتماعي وسبل النهوض"، أدارتها الإعلامية نجاة شرف الدين وتحدث فيها الدكتور عدنان الأمين والدكتور زهير حطب والدكتور شادي رحمه.

وتطرق الأمين الى مسائل الأخلاق والاجتماع والسياسة والاقتصاد، ورتبها من الافضل الى الاسوأ، معتبرا أن "الاحسن في لبنان هو الأخلاق، اذ لا يوجد انهيار اخلاقي في لبنان. اما المجتمع اللبناني فهو قوي وديناميكي وفيه حراك مدني، أما هيئات الدولة فهي ضعيفة".

أما حطب فعرض لمؤشرات ميدانية لدراسات حقلية قام بها مع طلابه او مستوحات من دراسات جدية أخرى عن السكان والعائلة والايديولجية التي يعتقدونها، وإنتاجية السكان ومستوى معيشتهم والبيئة التي تحيط بهم".

بدوره رأى رحمه أن "استعمال الانهيار من باب الانذار هو امر سليم، وعلينا التنبه للانذارات في مجتمعنا". وتطرق الى "ظواهر الغضب الكثيرة في مجتمعنا من قيادة السيارات الى برامج الفكاهة الى طريقة حديثنا".

ورأى أن "الغضب بارز جدا في سلوكنا وهو يترجم بالانسحاب والتقوقع والهجرة أيضا".




Latest News 1 - 5 of 133
Show all news
Contact Faculties
Annual Report
LU Magazine
External Projects
Partners
Useful Links
Technical specification for equipments
Webmail
Webmasters
Internet and IT Support
Registration
Join Us


All rights reserved © Copyright 2018 | Lebanese University