Home |
Contacts |
Int. Relations |
Bookmark |
Webmail
ع
|En
|Fr





Newsletter

Exams
Entrance Exams for the Academic Year 2017/2018 to the different faculties of the Lebanese University.
Support - IT 
You may download several Freeware Softwares from this section.
+ Details
12/5/2017 - حفل افتتاح المؤتمر العلمي الخامس عشر - كلية طب الأسنان

 

أقامت كلية طب الأسنان في الجامعة اللبنانية، برعاية رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري ورئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب، حفل افتتاح المؤتمر العلمي الخامس عشر، في قاعة المؤتمرات في مجمّع الرئيس الشهيد رفيق الحريري الجامعي _الحدث، بحضور النائب علي بزي ممثلاً دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري، النقيب الدكتور غسان يارد ممثلاً وزير الصحة العامة الأستاذ غسان حاصباني، الأستاذ غسان شكرون ممثلاً معالي وزير التربية والتعليم العالي الأستاذ مروان حمادة، النائب قاسم هاشم، سفيرة دولة تشيلي في لبنان السيدة مارتا شلهوب،  العميد الركن طانيوس اسحق ممثلاً قائد الجيش، العقيد بشارة معلوف ممثلاً مدير عام قوى الأمن الداخلي، العميد الطبيب علي السيد ممثلاً مدير عام الأمن العام، العقيد حسن الخطيب ممثلاً مدير المخابرات،  رئيس الجامعة اللبنانية رئيس المؤتمر البروفسور فؤاد أيوب، نقيب أطباء الأسنان في لبنان- بيروت البروفسور كارلوس خير الله، نقيب أطباء الأسنان في لبنان- طرابلس الدكتور أديب زكريا، رئيس بلدية الحدث الاستاذ جورج عون، رئيس الجامعة الأنطونية الأب جرمانوس جرمانوس، رئيس الجامعة الاميركية ممثلاً بالبروفسور جو غفري، الأمين العام لاتحاد كليات طب الأسنان العربية، عميدة كلية طب الأسنان في جامعة القديس يوسف البروفسور ندى نعمان ممثلةً رئيس الجامعة، نائب رئيس جامعة بيروت العربية للشؤون الأكاديمية وعميد كلية طب الأسنان البروفسور فؤاد عثمان، عمداء كليات طب الأسنان العربية، عميد كلية طب الأسنان في الجامعة اللبنانية البروفسور طوني زينون، العمداء في الجامعة اللبنانية وأعضاء مجلس الجامعة المحترمين، المديرون ورؤساء الأقسام الأكاديمية والأساتذة أفراد الهيئة التعليمية وعدد من الطلاب ووسائل الإعلام.


بعد عزف الفرقة الموسيقية، المؤلفة من طلاب السنتين الرابعة والخامسة، للنشيد الوطني اللبناني ونشيد الجامعة اللبنانية، رحّب الدكتور أنطوان شوفاني بالحضور وقال في كلمته:" مؤتمرنا اليوم يحمل شعاراً متميزاً : خطوة خطوة في علوم طب الأسنان. أليس التعلّم مساراً تراكمياً وتصاعدياً؟ ألا تبدأ مسيرة الألف ميل بخطوةٍ أولى؟. لذلك ارتأينا إعادة الأمور إلى مسارٍ سليمٍ وواضح يتيح لطبيب الأسنان العام أن يجد أجوبة محددة وحلولاً لمشاكله اليومية وليس مجرد استعراضٍ لتقنيات متطورة وتكنولوجية تعده بنهاية المسار ولكن من دون تحديد الحطوات الواجب اتخاذها."
تابع:" أليس هو دور الجامعات وأقسام الأبحاث أن تكون المنارة والدليل الصادق؟ لا بل والضمير العلمي."

 

الرفاعي
ألقى رئيس اللجنة التنظيمية في المؤتمر الدكتور محمد الرفاعي كلمة قال فيها:" ينعقد المؤتمر العلمي الخامس عشر لكلية طب الأسنان في الجامعة اللبنانية، واضعاً لنفسه أهدافاً كبيرة، ليواكب التطورات العلمية ويضع في متناولكم آخر الأبحاث والاكتشافات العلمية والتقنية في علوم طب الأسنان.


وإذا كان البرنامج العلمي للمؤتمر يمثّل تحدياً أساسياً وطموحاً، فإن الشؤون التنظيمية والجوانب الإدارية هي التي تجعل من تطبيقه ممكناً وناجحاً."


وأشار إلى أن المؤتمرات الطبية لم تعد مقتصرة على المحارات النظرية فحسب. فاليوم الأول شمل عدة مشاغل تطبيقية وفي مجالات مختلفة، بالإضافة إلى النقل المباشر ممل يضيف إلى عملية التنظيم تحديات إضافية وتقنية متخصصة. كما تمّ تجهيز كافة القاعات بكل ما يلزم من أجل تقديم المعلومات بأفضل الطرق والوسائل.

 

سلامة
ثم كانت كلمة لرئيس اللجنة العلمية الدكتور زياد سلامة قال فيها:" لقد قمنا بتصميم هذا اللقاء ضمن روحية حب العلم والشغف تجاه المعرفة، وليس فقط ضمن منطق العقل. وقد بدأنا المشوار منذ عامين عندما كان رئيس الجامعة اللبنانية الحالي البروفسور فؤاد أيوب، عميد لكليتنا. وهو كان ولا يزال يؤمن أن الجامعة اللبنانية تحمل واجباً وطنياً ومسؤولية اجتماعية تتمثل في نقل العلم والمعرفة إلى أطباء الأسنان المتواجدين على أقصى حدود الأراضي اللبنانية."


وأشار إلى أن مقاربة " خطوة بخطوة" لطب الأسنان تشكل الموضوع الرئيسي للمؤتمر الدولي الخامس عر الذي يحمل الهدف الواضح المتمثّل بربط العلم لممارسة العيادة اليومية. هذا المؤتمر الذي جمع 17 متحدثاً من أربع قارات: أميركا وأوروبا وآسيا وأفريقيا، كما جرى التخطيط لسلسلة من 18 ورشة عمل ستكون جلسات عملية متعددة التخصصات على مدى أربعة أيام من أجل إتاحة المجال للتصال العلمي المباشر بين أطبء الأسنان المشاركين.

 

زينون
وألقى عميد كلية طب الأسنان في الجامعة اللبنانية البروفسور طوني زينون كلمة قال فيها:" مؤتمرنا يعرض ويقارب ويناقش لمدة أربعة أيام طب الفم والفكين والوجه، وكل جوانب العلوم السنية السريرية، منها جراحة الروبوتية وجراحة الزراعات السنيّة الموجّهة، جراحة ال Piezo، مداواة لبّ السنان الثلاثية الأبعاد ومبحث لبّ الأسنان تحت تأثير التكبير المجهري، طب الأسنان المبني على البرهان والإثبات، التشخيص بواسطة أشعة ال Scanner من نوع CBT والأعراض الفموية والفكية لتناول النرجيلة ولمرض وقف التنفس أثناء اليوم."


وتابع:" ستشهدون وتشاركون كل التقنيات الحديثة والعصرية من خلال محاضرات الجلسات الواسعة والندوات المتخصصة والورشات العلمية، يقدمها خبراء بارزون ومتميزون قدموا إلى لبنان لإحياء التبادل المثمر والمتفاعل والملهم والمثير للجدل مع الزميلات والزملاء أطباء الأسنان اللبنانيين والعرب."


أضاف:" سوياً مع معرض أدوات ومنتجات طب الأسنان الواسع والشامل، سيكون البرنامج العلمي للمؤتمر الخامس عشر لكلية طب السنان منبراً يضجّ بالمعلومات والمعطيات والابتكارات الجديدة، يستفيد منها ويناقشها ويطبّقها أطباء السنان العرب والشرق أوسطيين.


مؤتمرنا سيكون أيضاً فرصةً حقيقية للّقاء مع الزملاء والأصدقاء ولخلق الشبكات المهنية والأكاديمية والبحثية مع أهل العلم والممارسة السريرية ومع العارضين الذين أتوا إلى لبنان من كل أطراف العالم."


كما دعى باسم أعضاء مجلس كلية طب الأسنان في الجامعة اللبنانية وباسم أساتذتها ومدرّسيها ومحاضريها ومدرّبيها وأمانة سرّها وموظّفيها وتلامذتها،  للمشاركة الفعلية والنشيطة بأعمال المؤتمر بهدف الإستفادة منها واستخدام نتائجها في الممارسات اليومية.

 

أيوب
ثم كانت كلمة لرئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب قال فيها:" أقف معكم هذا الصباح ومن على هذا المنبر والفرحة ترمق قلبي. لا بل هي فرحتان، الفرحة الأولى مصدرها اعتزازي بالجامعة الوطنية التي لي شرف تمثيلها وقد أعطتني الكثير. والثانية متأتية من كلية طب الأسنان التي كانت ومن فترةٍ قريبةٍ كليتي ومنزلي وكان لي فخر عمادتها. فأنا أقف معكم اليوم ليس كضيفٍ أو رئيسٍ للجامعة اللبنانية فحسب، حيث كان لي شرف رئاسة هذا المؤتمر الذي شاركت في وضع أسسه حين كنت ما أزال عميداً."


تابع:" ولأنّ الجامعة اللبنانية نشأت منذ البداية ثمرة جهود وتضحيات كبيرة لتكون جامعة الوطن وجامعة كل الناس رافعةً راية ديمقراطية التعليم وحق كل المواطنين به بعد أن كان حكراً على الطبقات الميسورة، فشكّل انطلاقتها ثورةً علمية واجتماعية أتاحت للجميع ومن دون أي تمييز أو عوائق الوصول إلى أعلى المراتب وتكريس ديمقراطية حقيقية بما تعنيه من مساواة بين جميع المواطنين."


وأضاف:"  هذا الفكر وهذه الفلسفة أردناهما روح مؤتمرنا. فمنذ أن اتخذت المؤتمرات العلمية الجامعية والنقابية بعداً تخصصياً مواكبةً لآخر التطورات العلمية والتكنولوجية ، ابتعدت تدريجياً ومن دون أن تدري أو تقصد عن مشاكل وحاجات طبيب الأسنان اليومية، وخاصة أطباء الأسنان العاملين والذين يشكلون الأكثرية الساحقة من الجسم الطبي. وبشكل خاص الأطباء العاملين في المناطق البعيدة. مما أدّى إلى انكفائهم تدريجياً وابتعادهم عن المشاركة نتيجة شعورهم بأن المؤتمرات لم تعد معنية بتقديم ما يحتاجون إليه في ممارساتهم اليومية، وبأنها أصبحت تتسابق على استقطاب الأسماء اللامعة وآخر صيحات التكنولوجيا ناسيةً الأمور الأساسية واليومية للمهنة."


أردف:"من هنا ارتأينا أن نعيد الأمور إلى نصابها، من خلال الطلب من المحاضرين الالتفات إلى هذه الحاجات الأساسية سواء في المحاضرات النظرية أو المشاغل التطبيقية.
ومن هنا كان اختيار عنوان مؤتمرنا step by step in dentistry بما يعنيه من تدرّج للمعلومات والتقنيات، وكان انطلاقاً من الأسس وصولاً إلى ما هو متقدّم ومتطور.


وهذا يعني بالتالي نزع الصفة النخبوية عن المؤتمر والتوجه إلى جميع أطباء الأسنان. ولكن هذا الأمر لا يعني قطعاً ابتعاد المؤتمر عن آخر الابتكارات والنظريات والأبحاث والتي احتفظت بحيّزها في مؤتمرنا هذا."


أضاف:"إن أيّ عملية نهوض وارتقاء تقتضي تقليص الفوارق وإتاحة المعلومات للجميع ومن دون تمييز. أليست هذه رسالة الجامعة اللبنانية؟ أردناها أيضاً هدف مؤتمرنا."
وختم قائلاً:"عسانا التوفيق في مسعانا وكلنا أمل وثقة بقيمة هذه التجربة وأحقيتها تعزيزاً لديمقراطية في التعليم ورفع شأن مهنة طب الأسنان."

 

بزّي
أمّا النائب علي بزّي فقال في كلمته:"شرّفني وكلّفني دولة رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري بتمثيله وإلقاء كلمته في مناسبة افتتاح المؤتمر العلمي الخامس عشر بدعوة كريمة من الجامعة اللبنانية كلية طب الأسنان.


وإنني إذ أنقل لكم تحية حب واحترام وتقدير من دولته متمنياً لمؤتمركم هذا كل التوفيق والنجاح في تحقيق أهدافه والبلوغ لغاياته.
لا يسعني إلّأ أن أعبر عن انحيازي وكامل ثقتي بالجامعة اللبنانية رئيساً وأساتذة وموظفين وطلاب. هذه الجامعة الضامنة لوحدتنا الداخلية، والحاضنة للحرف والحبر والدفء ونور العلم والمعرفة والقيم والتربية والانصهار الوطني."


وتابع:" يأتي مؤتمركم اليوم وسط زحمةٍ من الأسئلة القلقة والتحديات، ليؤكد على ثقتكم بوطننا، لعلكم من خلال فعاليات هذا المؤتمر تفتحون نافذة البوابة العلمية البحثية إلى الأسواق الناشئة والبعيدة، وتبادل الخبرات والتقنيات الحديثة والأساليب الجديدة والأبحاث المتطورة في مجال علوم طب الأسنان. ومن أجل رفع معايير هذا الاختصاص كي تبقى رائحة أفواهنا عطرة، ووجوهنا نضرة ولغتنا وكلماتنا راقية ومعبّرة. بأناملكم تزرعون الابتسامة والضوء على الشفاه، وبحرفيتكم  تجملون الوجوه والمفردات وبلمستكم تصنعون من خيط الشمس دفأً للوجع أينما كان. عابرون أنتم للطوائف وللمذاهب وللمناطق."


أضاف:" فما أحوجنا في هذا الظرف الدقيق وفي هذه الأيام الصعبة إلى صناعة وطنية محليّة تزيل تجاعيد المواقف والالتباسات. وتبدّد تراكم الخلافات والانقسامات والتفاهات، وتدعّم بقوة وصلابة أواصر الوفاق والوحدة والتفاهمات.
لننظر من حولنا على مستوى المشهد في المنطقة بشكلٍ عام، في ضوء الزلازل والبراكين والجغرافيا والخرائط وحدود الدم، ونتمعّن جيداً في ما يجري من حولنا ونتواضع قليلاً من أجل وطننا ومن أجل شعبنا."


وأكّد أنّ بناء الوطن ليس بالعناد وليس بالفرز والتقسيمات، ولا تحصّن ركائزه المغادرات والأزمات. هو أكبر منّا جميعاً أرفع مرتبةً وأسمى منزلةً، فلننتبه قبل أن نبحث عن وطننا في مقابر التاريخ.
أضاف:" سنبقى في المواقع المتقدمة أكثر إصراراً وقناعةً دفاعاً عن وحدة لبنان وعن شعب لبنان وعن مؤسسات لبنان وعن حرية لبنان وعن سيادة لبنان وعن استقلال لبنان."


وفي الختام جرى تقديم دروع تكريمية للبروفسور انطوان كرم والبروفسور ايليا صفير والدكتور حسين حماصني لمساهمتهم في تقدم الكلية و ازدهارها. ودروع تكرمية لكل من النائب على بزي ورئيس الجامعة اللبنانية والبروفسور طوني زينون.
كما تخلّل المؤتمر وصلات غنائية للفرقة الموسيقية.

 




Latest News 1 - 5 of 14
Show all news
Contact Faculties
Annual Report
LU Magazine
External Projects
Partners
Useful Links
Technical specification for equipments
Webmail
Webmasters
Internet and IT Support
Registration
Join Us


All rights reserved © Copyright 2017 | Lebanese University